بالتعاون مع جناح حماية الحيوانات التابع لوزارة حماية البيئة

لقاءات حول التوعية بحقوق الحيوانات مخصّصة لطواقم المعلّمين في المدارس الابتدائيّة والثانويّة، باللغتين العبريّة والعربيّة. تُلقى المحاضرات أيضًا في إطار المسارات التعليميّة في كلّيّات التربية في أنحاء البلاد وكذلك في دورات استكمال متنوّعة للمعلّمين تُجرى من قبل وزارة التربية والتعليم بالتعاون مع وزارة حماية البيئة. إنّها مناسبة أيضًا للاجتماعات المخصّصة لمعلّمي صفوف معيّنة أو الاجتماعات المهنيّة، وبرامج الاستكمال والأيّام التحضيريّة في المدارس، وللأطر الزمنيّة المختلفة.

محاضرة حول التوعية بحقوق الحيوانات: لطاقم المعلّمين ومنسّقي التعليم الاجتماعيّ ومعلّمي العلوم وطلبة التربية

  • احتياجات الحيوانات وحقوق الحيوانات: ماذا تعني بالفعل؟
  • تعذيب الحيوانات: أين يحدث وكيف يمكن التعرّف عليه.
  • المناقشة الموجَّهة: ما هي الطرق التي من المستحسن استخدامها أو يوصى باستخدامها لمناقشة حقوق الحيوانات في الصفّ؟
  • نقاط مهمّة حول التوعية بحقوق الحيوانات: التعرّف إلى العالم العاطفيّ والاجتماعيّ للحيوانات بأجناسها المختلفة، بما فيها الأجناس التي يستخدمها الإنسان؛ اكتساب المعرفة حول احتياجاتها، حقوقها، القوانين التي تحميها والظروف التي تعيش فيها؛ الطرق التي نجح فيها الأشخاص والمراهقون تحديدًا في تحسين طرق معاملة الحيوانات؛ مسؤوليّة الفرد عن وضع الحيوانات في المجتمع إلخ.
  • الاقتراحات العمليّة لإدراج الموضوع في الموادّ التعليميّة المختلفة للأعمار المختلفة وفي الفعاليّات الاجتماعيّة في المدرسة، بما في ذلك توصيات وزارة التربية والتعليم (ممّا يشمل برنامج “يوم الحيوانات في المؤسّسات التربويّة” اعتبارًا من 11 من شهر أيّار العبريّ) وأمثلة على المبادرات المستقلّة لمعلّمين في أنحاء البلاد.
  • لمعلّمي العلوم وطلبة التربية المتخصّصين في تعليم العلوم: إنّنا نلقي محاضرةً معدّلةً تمنح المعلّمين المعرفة المطلوبة لتعليم المضامين الجديدة في المنهج التعليميّ للعلوم والتكنولوجيا التي أدرجتها وزارة التربية والتعليم في عام 2020، ممّا يشمل إيذاء الحيوانات في المزارع الصناعيّة وإلحاق الضرر بالبيئة من جرّاء تربية الحيوانات لأغراض صناعيّة. ترد هذه المواضيع في المنهج التعليميّ لمختلف الأعمار ضمن فصول مثل: تأثيرات الإنسان على البيئة وأجناس الحيوانات المتنوّعة، تأثيرات التكنولوجيا على الإنسان والبيئة، طرق الحدّ من الإضرار بالبيئة وتداخل الإنسان في عمليّات التكاثر والتطوّر.

توصيات متخصّصي التربية والتعليم الذين شاركوا في المحاضرات

“قدّم المحاضر لنا الموضوع بطريقة احترافيّة وحسّاسة وبكلّ صبر وذكر وركّز في القيم التي يتعامل معها مجال التربية الاجتماعيّة، منها الاهتمام بالغير والرفق والتعرّف إلى الغير (الحيوانات). مكّن ذلك من إجراء نقاش مفتوح شمل العديد من الأمثلة والكثير من الأفكار حول طرق تقديم الموضوع وتوجيه التعامل معه إما في غرفة المعلّمين أم في الصفوف، وتوزيع الموادّ والتوجيه إلى الموقع. إنّي أوصي بشدّة بالتعرّف إلى المضامين المهمّة التربويّة المقدّمة في المحاضرة”.

شيرلي شهرباني – مرشدة برامج الاستكمال في مجال التربية الاجتماعيّة، لواء الجنوب، وزارة التربية والتعليم.

“كانت المحاضرة مثيرةً للاهتمام جدًّا وشملت معلوماتٍ واسعة ومهمّة تربطها علاقة وثيقة بالمنهج التعليميّ للعلوم. أثار الموضوع اهتمام المعلّمين بشكل ملحوظ بحيث طرحوا أسئلةً كثيرةً وأرادوا اكتساب معرفة أوسع. ورغم أنّ جميعهم متخصّصون في العلوم فإنّ المحاضرة علّمتهم كثيرًا”.

بادرة عيساوي، مرشدة معلّمي العلوم والاستدامة في القطاع العربيّ.

“كانت المحاضرة مثيرةً للاهتمام إلى حدّ كبير وعلّمتنا المسائل المتعلّقة بمعاملة الحيوانات. تقبّلوا خالص تقديرنا وامتناننا”.

حاني بيليغ – مسؤولة تعليم الاستدامة، وزارة التربية والتعليم.

“إنّها محاضرة رائعة تعرّف الطلبة إلى مواضيع مهمّة جدًّا متعلّقة بالتطوّرات الراهنة في مجال حقوق الحيوانات وحتّى توجّههم إلى مصادر تربويّة ذات صلة تمكّنهم من تعليم هذه المواضيع. تُلقى هذه المحاضرة لدينا منذ أربع سنوات ولا شكّ لديّ في أنّي سأستمرّ بإدراجها مستقبلًا”.

الدكتورة ميكا لئون بك – قسم العلوم الطبيعيّة في كلّيّة دافيد يلين
Categories: כללי