“أن نتشاطر العالم” عبارة عن البرنامج القطريّ للتعليم والتوعية بالعلاقات فيما بين الإنسان والحيوانات
والبيئة. يقوم ما يقارب 40 محاضرًا متطوّعًا لدينا بتقديم مئات المحاضرات وورش العمل كلّ سنة حول
الحيوانات وحقوقها والفعاليّات الجارية من أجلها أمام ما يقارب 30 ألف تلميذ ومعلّم وطالب وجنديّ علاوةً
على المشاركين في البرامج التحضيريّة ما قبل الخدمة العسكريّة وجماهير أخرى في جميع أنحاء البلاد.
ذلك بفضل الإيمان بأنّ التغيير المطلوب في علاقتنا مع الحيوانات التي تشارك معنا العالم ينطلق من
المعرفة والوعي والتعليم في محاولة لترسيخ قيم الرفق والتداخل الاجتماعيّ والمسؤوليّة الشخصيّة في
المجتمع الإسرائيليّ.

وخلال المحاضرات وورش العمل هذه، التي نُجريها منذ عام 2004، نتيح لكلّ شخص – سواء أكان تلميذًا
أم بالغًا – التعرّف بشكل أفضل على الحيوانات التي نتشاطر العالم معها، في حالتها الطبيعيّة من جهةٍ وفي
الظروف المتغيّرة التي تعيش فيها بسبب ما يقوم به الإنسان من جهةٍ أخرى، ونشجّع كلّ شخص على
التحقّق من الطرق التي تتيح لكلّ واحد منّا المساهمة في تحسين هذه الظروف لأجل خلق عالم أفضل لنا
وللحيوانات معًا. وخلال المحاضرات التي نُلقيها أمام أخصّائيّي التربية والتعليم نعرِض عليهم طرقًا مختلفة
لتربية الجيل القادم وتثقيفه حول هذه المواضيع المهمّة.

هذه المحاضرات مُوصى بها من قبل جناح حماية الحيوانات التابع لوزارة حماية البيئة، وقسم تفتيش علوم
البيئة التابع لوزارة التربية والتعليم، ومرشدات اللواء لمنسّقات التربية الاجتماعيّة في لواء الجنوب ولواء
حيفا، ومسؤولة تعليم الاستدامة في إدارة التربية الاستيطانيّة التابعة لوزارة التربية والتعليم، وكذلك من قبل
شبكة أورط، وحركة الكشّافة وغيرها.

خلال المحاضرات نلتقي بجماهير من جميع قطاعات المجتمع الإسرائيليّ بما في ذلك المتديّنين والعلمانيّين
واليهود والعرب. إنّ جميع المحاضرين لدينا ذوي خبرة ويُلقون المحاضرات بشكل تطوّعيّ بفضل تمسّكهم
بالقيم الكامنة في هذا الموضوع، ويخضعون لبرنامج تأهيليّ ويحصلون على إرشاد منتظم لأجل ملاءمة
المضامين للجماهير المستهدفة المختلفة.

وفي إطار التعاون الجاري بيننا وبين جناح حماية الحيوانات التابع لوزارة حماية البيئة، نُلقي المحاضرات
بانتظام في دورات الاستكمال لوزارة التربية والتعليم بمشاركة منسّقي التربية الاجتماعيّة، وفي غرف
المعلّمين وفي الكلّيّات الأكاديميّة لتأهيل المعلّمين. وزيادةً على ذلك، نُلقي المحاضرات في دورات الاستكمال
لوزارة التربية والتعليم بمشاركة معلّمي مادّة العلوم وفي المؤتمرات السنويّة حول موضوع التربية البيئيّة
وكذلك نُلقيها أمام المشاركين في البرامج التحضيريّة ما قبل الخدمة العسكريّة والجنود والشرطيّين، وفي
الأندية النهاريّة للمسنّين وفي أندية “روتاري” وغيرها من المؤسّسات.

يجري هذا البرنامج في إطار أنشطة جمعيّة أنيمالز (جمعيّة مسجّلة) التي تعمل على حماية الحيوانات منذ
عام 2004 من خلال المساهمة في العمليّات التشريعيّة وعرض الموضوع بواسطة وسائط الإعلام
والشبكات الاجتماعيّة وتثقيف الجمهور العامّ. ومن بين الإنجازات التي حقّقتها الجمعيّة رعاية الحملات
الإعلانيّة التي أدّت إلى حظر استخدام الحيوانات البرّيّة في السرك، وحظر تسمين الإوز، وحظر تشريح
الحيوانات في إطار دراسة علم الأحياء وكذلك تقديم الالتماسات المنتظمة التي تؤدّي إلى تقديم لوائح اتّهام
ضدّ من يسيء معاملة الحيوانات. أمّا في 2022 فنعمل على حظر صيد الحيوانات لأغراض رياضيّة
(بالتعاون مع جمعيّة حماية الطبيعة وجمعيّة “دعوا الحيوانات تعيش”)، وحظر نقل الحيوانات في أقفاص
مكتظة على متن سفن تحمل ما يدعى “الشحنات الحيّة” كما نعمل على تحقيق أهداف متعدّدة أخرى كي
تعتمد طرق معاملة الحيوانات في إسرائيل على قيم الرفق والمسؤوليّة مع أخذ احتياجاتها بعين الاعتبار.

التصنيفات: כללי